b4b3b2b1
المباشرة بجملة مشاريع خدمية وطبية كبيرة في المحافظات الجنوبية | الدوائر والمؤسسات الخدمية في كربلاء تستنفر امكاناتها بمناسبة اربعين الحسين عليه السلام | تشكيل غرفة عمليات خاصة لاغاثة المنكوبين في انفجار تازه خرماتو | الكويت تدعم اخراج العراق من البند السابع | العثور على سيارة مفخخة جنوب غرب كربلاء | الحكومة العراقية تتسلم المعتقلين في السجون الامريكية وعدداً من رموز النظام البائد | العراق اقل الدول المتضررة بالازمة المالية العالمية | إحياء ذكرى شهادة الزهراء عليها السلام في سدني الإسترالية | شمول 6400 موقوف ومحكوم بالعفو العام في كربلاء | مسلمو استراليا يمدون جسر العزاء الحسيني من ملبورن إلى كربلاء | واشنطن ترد على التعديلات العراقية للاتفاقية الامنية | تجدد الاشتباكات المسلحة بمدينة الصدر، والتكفيريون يختطفون 42 طالباً في الموصل |

توليد 200 ميكا واط إضافة لمحطة القدس الكهربائية العملاقة

1366

 

3 ذي القعدة 1429 - 02/11/2008

قال قائد فرقة الخليج التابعة لفيلق مهندسي الجيش الامريكي في العراق الميجور مايك آير ان وتائر العمل في توسيع مشروع محطة القدس الكهربائية التي تعد واحدة من اهم مشاريع البنية التحتية العراقية، باتت تشهد تصاعد بشكل سريع وستسهم عملية توسيع هذه المحطة في توليد 200 ميكا واط من الكهرباء الى الشبكة الوطنية من خلال استحداث وجبتي عمل اضافيتين للمشروع.

ويعمل بجد في المشروع قرابة 200 عامل عراقي محترف أو شبه محترف بغية انجاز أعمال البناء، ومن ثم البدء بالاختبارات في مطلع 2009. ومن المقرر أن تعمل المحطة بطاقتها القصوى في نيسان 2009.

وقال الميجور جنرال مايك آير قائد فرقة منطقة الخليج التي تشرف على المشروعنعمل على المساعدة في تلبية الحاجات الأساسية للشعب العراقي، كالكهرباء والماء والعناية الطبية ... وهي أشياء نعدها من المسلمات في حياتنا اليومية.

وأضاف آير بعد انجاز محطة القدس، سوف يتحقق هدف فرقة منطقة الخليج في اضافة 2160 ميكاوات الى شبكة الكهرباء في العراق، وختم آير بالقول ان دور فرقة منطقة الخليج هو المساعدة في دفع اعمال بناء واعادة تأهيل البنية التحتية في العراق الى الامام بسرعة بعد ثلاثة عقود من الاهمال.

.من جانبه أوجز الكوماندر جيروم زيني، الذي قضى معظم مدة خدمته البالغة أربعة أشهر بالعراق في محطة القدس، مهمته بالقول: انجاز العمل بمحطة القدس وأضافة هذه الطاقة المقدرة بالميكاوات الى شبكة بغداد.

ويضم المشروع الذي تبلغ تكلفته 170 مليون دولار مولدتين كبيرتين طراز جنرال الكتريك الأميركية، ومن شأنها ان تقلل ساعات قطع الكهرباء يوميا للعراقيين الذي يقول زيني بخصوصهم لديهم رغبة متزايدة، لكن لايزال التجهيز بالكهرباء محدودا جدا، مضيفا الأرقام متفاوتة، لكن كل ميكاوات واحد يكفي نحو 904 منزل.

وباجراء عملية حسابية، فان بامكان أكثر من 180 ألف منزل عراقي الاستفادة من مشروع توسيع محطة القدس. وتحدد عدة عوامل ساعات التجهيز بالكهرباء، ويفوق الطلب على الكهرباء تجهيزها الحالي فيما يواصل العراقيون شراء اجهزة تستهلك الكثير من الطاقة مثل مكيفات الهواء والأفران العادية والمايكروويف وغيرها.

وأوضح نائب مدير قسم الطاقة لدى فرقة منطقة الخليج كينت مكاناني ان المرافق الأساسية مثل المستشفيات ومراكز الشرطة واطفاء الحرائق والمرافق الحكومية الاخرى يفترض ان تصلها الكهرباء على مدار الساعة، في حين ان مباني رسمية اخرى (كالمدارس، الخ) ينبغي أن تصلها الكهرباء خلال ساعات الدوام النهاري ... ويحصل المواطنون العراقيون على ما تبقى.