b4b3b2b1
رحلة الولاء والفداء والفتح السابعة الى مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام | وفد من عشائر مدينة الفهود يزور مكتب المرجع الشيرازي | مؤسسة الرسول الأعظم تكرّم عدداً من الشباب العاملين في مراكز إيواء الزائرين | السيد عارف نصر الله يستقبل عضو مجلس النواب العراقي سلمان الموسوي | مؤسسة الرسول الاعظم تحيي ذكرى شهادة امير المؤمنين الامام علي عليه السلام | وفد ممثلية المرجع الشيرازي يلتقي السيد عمار الحكيم | وفد ديني في ضيافة مؤسسة الرسول الأعظم | الندوة العقائدية الرمضانية الثانية تستعرض ذكرى شهادة امير المؤمنين | وفد ممثلية المرجع الشيرازي يزور مدير دائرة ري كربلاء | مؤسسة الرسول الأعظم تدين جريمة التفجير الأثم في تازة خورماتو | مؤسسة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله النسوية تحيي ذكرى ولادة الزهراء عليها السلام | وفد من أهالي الخالص يزور ممثلية المرجع الشيرازي |

الشيخ القاموسي: حملة قوافل زيارة الإمامين العسكريين مبادرة جريئة ومباركة

1264

 

7 شوال 1429 - 07/10/2008

خلال زيارته لممثلية سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) في مدينة كربلاء المقدسة أشاد فضيلة العلامة الشيخ علي القاموسي أحد كبار أساتذة الحوزة العلمية العراقية في سوريا وأحد الدعاة الإسلاميين في جمهورية أذربيجان، أشاد وبارك حملة الزيارات الولائية التي حملت عنوان (رحلة الولاء والفتح والفداء) والتي نظمتها ورعتها ممثلية الإمام الشيرازي في كربلاء المقدسة والخاصة بزيارة المرقد الطاهر للأمامين العسكريين (عليهما السلام) في سامراء بتوجيه ودعم سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله).

ووصف الشيخ القاموسي حملات الزيارة وقوافلها الحاشدة المتواصلة منذ حوالي 8 أشهر بانها مبادرة جريئة ومباركة تدل على عمق الولاء والوفاء من جانب شيعة آل محمد (صلى الله عليه وآله) للأئمة الاطهار عليهم السلام كما انها تمثل تحد حازن لكل زمر الارهاب التكفيري واعداء الاسلام وكل من يقف وراء جريمة تفجير وهدم مرقد الامامين العسكريين عليهما السلام.

وخلال زيارته للممثلية التقى الشيخ القاموسي بالمشرف العام لمؤسسة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) السيد عارف نصر الله وتباحث معه بشأن عدد من المسائل والقضايا التي تخدم الاسلام والمذهب في سائر ارجاء المعمورة واينما يتواجد محبي واتباع اهل البيت عليهم السلام يشار هنا الى إن فضيلة الشيخ علي القاموسي قد زار سماحة المرجع الشيرازي في مدينة قم المقدسة.