b4b3b2b1
مبادرة مؤسسة الرسول الأعظم بإيواء زوار أربعينية الحسين في مدارس كربلاء | الحيدري يزور مقر موكب الولاء والفتح في سامراء | وفد ممثلية المرجع الشيرازي يلتقي السيد عمار الحكيم | مشاهد فاجعة سامراء تثير مشاعر الحزن في نفوس زوار كربلاء | القسم النسوي لمؤسسة الرسول الأعظم يباشر ببرنامج الإغاثة الرمضانية | وفد الأخوة الخليجيين يزور ممثلية المرجع الشيرازي | جمع من الشخصيات والوجهاء تزور ممثلية المرجع الشيرازي في كربلاء | قافلة الوَلاء والفِداء تُحيي ذَكرى شَهادة الإمام الهَادي (عليه السلام) في مدينة سامراء | موقع الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله في واجهته الجديدة | السيد عارف نصر الله يستقبل الأستاذ نعمان الفيلي ويؤكد على أهمية الوحدة الوطنية بين مكونات الشعب العراقي | القسم النسوي في مؤسسة الرسول الأعظم يوزع هدايا العيد على الأيتام | وفد نسوي من ذوي شهداء ديالى يزور ممثلية المرجع الشيرازي في كربلاء |

رحلة الولاء والفداء والفتح السابعة الى مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام

1237

 

27 رمضان 1429 - 28/09/2008

ممثلية المرجع الشيرازي تسير القافلة السابعة لزيارة الإمامين العسكريين (عليهما السلام) بمشاركة واسعة النطاق من قبل محبي أهل البيت (عليهم السلام) انطلقت القافلة السابعة لرحلة الولاء والفداء والفتح التي تنظمها ممثلية سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) في كربلاء المقدسة والخاصة بزيارة مرقد الإمامين العسكريين (عليهما السلام) في سامراء والهادفة إلى كسر شوكة زمر الإرهاب التكفيري، والدفع إلى الإمام بعملية اعادة بناء المرقد الطاهر بعدم جريمة التفجير والهدم التي تعرض لها قبل سنتين.

فبعد أداء فريضة صلاة الظهر من يوم الخميس 25 رمضان 1429 هـ تحركت قافلة الزائرين المسجلين لزيارة الإمامين العسكريين (عليهم السلام)، من أمام مبنى ممثلية المرجع السيد الشيرازي وقد ضمت أكثر من خمسمئة من الأفراد والعوائل من أبناء مدينة الإمام الحسين (عليه السلام)، وقد توزعوا في 13 حافلة ركاب كبيرة.

ومع حلول الغروب وصلت قافلة الزوار إلى مركز مدينة سامراء، وتوجه الجميع مباشرة إلى الروضة العسكرية الشريفة، وهناك اقيمت مراسم الصلاة والزيارة وكذلك مأدبة طعام الإفطار وسائر الأعمال المخصوصة بليالي رمضان المبارك، وعلى مدى أكثر من ثلاث ساعات، تجول الزوار في مختلف باحات وأروقة المرقد الطاهر، وشاهدوا عن كثب سير الأعمال الجارية لإعمار المرقد الطاهر، والمراحل التي قطعتها عملية إعادة بناءه بعد ما طالته يد أعداء الإسلام ومذهب أهل البيت (عليهم السلام)، من زمر الإرهاب التكفيري قبل سنتين، كما شارك الكثير من أعضاء الحملة في جانب من أعمال الاعمار الجارية هناك.

وعند قرابة منتصف الليل تحركت سيارات الحملة وهي في طريق العودة، متوجهة إلى مدينة بلد للتشرف بزياة مرقد السيد محمد بن علي الهادي (عليهما السلام) وعند الوصول أدى الزائرون مراسم الزيارة ومجلس العزاء والدعاء، وكذلك المبيت هناك، وتناول طعام السحور استعداداً لصيام اليوم التالي الجمعة.

ومع الساعات الأولى لصباح الجمعة 26 رمضان الفضيل، تحركت القافلة مجدداً لتقطع مسافة سير لأكثر من أربعة ساعات، وهي في طريق عودتها إلى بغداد ثم مدينة كربلاء المقدسة.

هذا وقد ضمت هذه الرحلة أعداداً من أصحاب السماحة من العلماء وفضلاء وطلبة حوزة كربلاء المقدسة، وكوادر ممثلية المرجع الشيرازي.

وفي حديث أدلى به لإحدى القنوات الفضائية السيد عارف نصر الله المشرف العام لمؤسسة الرسول الأعظم التي ترعى وتشرف على تنظيم قوافل حملة الزيارة هذه، قال ان هذه الحملة التي بدأت قوافلها بالانطلاق منذ أكثر من عام، تأتي بتوجيه ودعم من سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، وتهدف إلى إدامة وتثبيت روح الولاء والنصرة في نفوس محبي أهل البيت (عليهم السلام) كافة، وكسر مخطط القوى المعادية للإسلام المحمدي الأصيل ومذهب آل محمد (صلى الله عليه وآله)، والضغط على مختلف الجهات الرسمية والمعنية للتسريع بعملية عادة بناء المرقد الشريف للإماميين العسكريين (عليهما السلام).