b4b3b2b1
أبدية خلود الحدث الحسيني | علي بن ابي طالب (عليه السلام) بين التكوين والوجود | هذا هو الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله | أمثولة الأمهات.. أم البنين عليها السلام | طريق المصطفى لسدرة المنتهى وجنـّة المأوى | مفاوضات بغداد: مثلث متساوي الاضلاع لمختلف الـ... نوايا!! | الإمام الشيرازي.. مرحلة جديدة للأمة الشيعية | اشكالات مسلك التصحيح المذهبي لأحمد زقاقي | شذرات من نور الإمام الصادق (سلام الله عليه) | السعملانية والسعملانيون | الإمام علي بن الحسين السجاد رجل السياسة والموقف | استعراض عام لأمر الإمامة |

الإسلام وفوبيا ودور الجاليات المسلمة في الغرب

 

12 ربيع الثاني 1429 - 19/04/2008

من تابع الفلم السينمائي الذي عكف على انتاجه سياسي ونائب في البرلمان الهولندي يُدعى غريت فيلدرز يشعر ان الفلم بالرغم مما اثير حوله من ضجة اعلامية كبيرة يبدو من الناحية العملية مجرد صورة جديدة من سلسلة اساءات تُشن من قبل شريحة في العالم الغربي المتمدن ضد دين بعينه, وهو بهذا التصنيف يمثل خروجا عن النسق القديم الذي قضى بالتحسس من المسلمين بوصفهم يمثلون مجتمعا بدائيا او حضارة متخلفة الى التوجس بل الطعن في الاسلام بوصفه دينا من الاديان ليس الا..., او بحسب تعبير فيلدرز نفسه - نقلا عن صحيفة الاوبزرفر البريطانية-: " انا اكره الاسلام ولا اكره المسلمين...".

وبهذا السياق التاريخي الذي تكّون بعد حقبة من الشجار الحضاري بين الشعوب والقوميات نكون قد وصلنا الى مرحلة جديدة من الصراع الديني الخطير على مستوى الاديان الرئيسة الكبرى في العالم او على الاقل بين المسيحية والاسلام, فيما اصبح معروفا بالاسلاموفوبيا او الاسلاموفوبيا التي تطورت عن ذلك المفهوم الذي ظهر في ثمانينات القرن العشرين وكان يُعنى بالتمييز ضد العرب المسلمين او العرب بشكل عام حتى المسيحيين منهم احيانا..., وتعهدته بالرعاية والاهتمام اراء مسؤول قسم التحليل والاستشراق في المجلس القومي الامريكي سابقا صموئيل هانتنجتون عام 1993 والتي تاسست على فكرة ان " الصراع القادم سوف لن يكون آيدلوجيا مثلما كان ابان الحرب الباردة بقدر ما سيكون صراعا بين الحضارات لاسيما الحضارة الاسلامية والغربية", ثم شاع هذا المفهوم الى درجات قياسية في أعقاب هجمات الحادي عشر من أيلول عام 2001، عندما اُستهدفت رموز السياسة والمال في الولايات المتحدة الأمريكية.

ومعلوم ان مصطلح الفوبيا مستمد اصلا من مواضيع علم النفس، ويعبر عن نوع من انواع العصاب القهري، حيث لا يملك المريض معه القدرة على التحكم في ردود افعاله عند تعرضه لما يخاف منه..، فيعيش في حالة من الهلع وتبدو عليه اعراض من قبيل جفاف الحلق وازدياد ضربات القلب وسرعة التنفس وشحوب الوجه وارتعاش الاصابع الخ.., ومخاوف المريض لا تستند عادة الى تهديد جدي بقدر ما تتكئ على نوع من الاستذكار لمواقف مؤذية حدثت سابقا.

ولكن ما الذي يدعو شعوبا يُفترض انها وصلت قمما حضارية سامقة وادركت مدى خطورة العداوات الدينية بحكم ما وقع فيما بينها من صراعات دينية تاريخية الى تبني او احتضان نظرية الصراع الديني من جديد!

المعنيون بالخوض في جواب هذا السؤال يعددون مسوغات تصلح لتعليل ايراد هذا السؤال من حيث الاصل ولكنها لا تفلح كثيرا في تشخيص الاسس الموضوعية التي تنبني عليها فكرة السؤال الرئيسة.., وبمعنى اكثر دقة فان تفسيرات من قبيل: ان صراع الاديان هو نتيجة حتمية لاطروحة صراع الثقافات او الحضارات, او انه جزء من معادلة سياسية تقضي بوجود عدو فان لم يوجد مثل هذا العدو على ارض الواقع فلابد من ايجاده او اختراعه او حتى تخيله، ما هي الا تفسيرات تتجنب الخوض في ماهية الاسس والقواعد المنطقية التي تجعل من دين ما يقف بوجه دين اخر في ساحة القتال.

ذلك ان كل ماذكر انفا يحيل مشكلة التنازع والصراع الى عوامل خارجية بحتة ويتحاشى النظر الى العوامل والاسباب الداخلية والكامنة في كل دين من اديان النزاع..., ولو تاملنا في جوهر القضية حقا لامكننا التعرف على اول تلك الاسباب واكثرها تعقيدا والمتمثل باحتكار الحقيقة المطلقة من قبل اتباع كل دين ونفي الآخر، وفي فرض الاعتراف بالدين الاخر فانه يجيء في احسن الاحوال بصيغة الاعتراف بالامر الواقع لا بصيغة الاعتراف به مبدئيا.. , واعتراف بمثل هذه الهشاشة.. لايندرج في خانة المسلمات ولايوفر بيئة قانونية واجتماعية سليمة سيجر عاجلا او اجلا الى حالة من الاصطراع مع اول بادرة تتغير فيها الموازين على الارض, ليصبح ما كان واقعيا في مكان او وزمان معين شيئا غير واقعي في مكان او زمان اخر. وشواهد التاريخ قديمة وحديثة تعطي شواهد لاحصر لها على انجرار اتباع الديانات الى حروب طاحنة على خلفية عدم ايمان طرف بما يتبناه الطرف الاخر من رؤى وقناعات وطقوس.

وعليه فان القبول بالاخر مبدئيا على ما هو عليه يمهد الطريق امام الاخاء الانساني ويوفر ضمانة اكيدة لاشاعة ثقافة التعايش السلمي بين اتباع الاديان المتباينة على المدى البعيد, اما اطروحات من قبيل السياسات الدينية المتطرفة ضد الاجانب بشكل عام فانها مدعاة الى اغفال الانسان بوصفه انسانا وبالتالي النظر اليه من خلال عناوين هامشية يمكن ان تزيد من حدة الاحتقان وتتحول الى بؤر للتوتر وفقدان السلم الاهلي في أي لحظة زمنية مناسبة او أي لحظة يعمد الى خلقها المغرضون مع سبق التخطيط والترصد.

كما ان غض النظر عن بعض الافكار التي يلتزم بها اتباع دين ما من اجل تحقيق غاية عظيمة من طراز نبذ العنف والتزام عقيدة التعايش السلمي لا يمكن ادراجها في خانة التنازل عن المسلمات مثلما يحاول ان يشيع ذلك بعض المتزمتين دينيا في اوساط تابعيهم او المغرر بهم.

وغاية نبذ العنف والتعايش السلمي هذه ينبغي تحقيقها في المقام الاول من قبل الجاليات المسلمة المقيمة في الغرب, هذه الجاليات التي تمثل خط الدفاع الاول المعرض الى هجمات المتعصبين ضد الاسلام والمسلمين, ويمكن اجمال السبل والوسائل المساعدة على تحقيق هذه الغاية بما ياتي:

** ايجاد وشائج قوية تجمع بين الجاليات المسلمة من جهة ومواطني الدول التي يتواجدون على اراضيها بوصفهم مواطنين او مقيمين, وتأسيس مجالس وتجمعات طوعية تتكفل بادامة العلاقات الطيبة بين المسلمين انفسهم... والمسلمين وغيرهم.

** توطيد عرى التعاون مع الجمعيات الحقوقية الاجنبية التي تُعنى بمكافحة العنصرية ومحاربة التعصب والدفاع عن حقوق الاقليات.

** العمل على ادخال مواد دراسية تدعو الى نبذ العنف والارهاب وتحث على التعايش السلمي بين الجماعات المختلفة في مناهج التعليم بالنسبة للمدارس الاسلامية الخاصة الموجودة في العالم الغربي.

** اقامة المؤتمرات والندوات والمناظرات عن طريق وسائل الاعلام المؤثرة والقادرة على تنميط الصورة ايجابيا واخراجها عن النمط السلبي الدارج في بعض وسائل الاعلام الغربية المتحاملة.

** التعريف بالوجه الحقيقي للاسلام والمسلمين والتبري من اصحاب المناهج التكفيرية, والضغط على مراكز الفُتيا في العالم الاسلامي من اجل استصدار فتاوى واضحة تدين الارهاب واتباعه, وعدم الاكتفاء بتصريحات مبهمة او قابلة للتأويل.

** محاولة فك الارتباط بين مفهومي الاسلام والاصوليات المتطرفة والاسلام والعرب, من خلال التعريف بالمدارس الاسلامية ذات التوجه المعتدل من جهة والتعريف بالقوميات غير العربية المنتمية الى الاسلام كالقوميات الكبيرة القاطنة في القارة الاوربية مثل البانيا, والبوسنة والهرسك.. الخ, والعمل في ذات الوقت على فضح الحكومات الاسلامية التي تحكم شعوبها بالحديد والنار وتساهم بشكل او باخر في خلق الجماعات المتطرفة والترويج ايجابيا لمن تقف منها موقفا جيدا من مسائل الحريات العامة وحقوق الانسان.

** التفاعل مع النسيج الاجتماعي الغربي ودمج الشباب المسلم بنشاطات وفعاليات الحياة العامة ولكن مع الاحتفاظ بالهوية الدينية الجوهرية وبيان مدى اهمية البناء الاسري مثلا في تعضيد روابط المجتمع.., والاستفادة من تجارب الاقليات الدينية الاخرى التي احرزت نجاحات واضحة على هذا الصعيد.

** تشكيل جماعات ضغط اسلامية للوقوف ضد الجماعات اليمينية المتطرفة سياسيا في بلدان مثل هولندا وسويسرا والدانمارك وغيرها, ومقاومة عوامل اليأس والاحباط التي تحاول تصوير وجود جماعات اسلامية فاعلة في الغرب على انه ضرب من ضروب المستحيل.

** اعطاء صورة ايجابية عن الاسلام واتباع الاساليب التربوية المفضية الى تجسيد تلقائي للفضائل الاخلاقية في سلوك الانسان المسلم ورفض المجموعات المسلحة العنيفة التي تشيع الخوف بين الشعوب المسلمة، وغير المسلمة.

** الترويج لثقافة التدين وحرية الاعتقاد من خلال الاستناد الى منطلقات الفكر الاسلامي الحديث والميثاق العالمي لحقوق الانسان والنظريات الاجتماعية الغربية التي تُعلي من شأن الانسان بوصفه انسانا.

** ضرورة الاتفاق اسلاميا على تجديد الخطاب الديني بشكل عام واصدار فقه خاص بالمغتربين يُراعي فيه التباين الثقافي بين الشرق والغرب ويتجاوز الخلافات الثانوية فيما بين المذاهب المختلفة ويستند في اقراره والمصادقة عليه الى مرجعية دينية او مجمع اسلامي رصين.