b4b3b2b1
تفاصيل رحلة موكب الولاء والفتح الى سامراء | في حوار مع السيد عارف نصر الله: مؤسستنا تولي اهتماماً كبيراً برعاية المرأة وإعانة شريحة الأيتام | وفد ممثلية المرجع الشيرازي في ضيافة شيوخ عشيرة السادة آل ياسر ووجهاء كربلاء | حفل تكريم بهيج يقيمه القسم النسوي لمؤسسة الرسول الاعظم بذكرى عيد الغدير | وفد هيئة المواكب الحسينية في الشطرة يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | سعي مؤسسة الرسول الأعظم بكربلاء إلى نشر إعلام حسينيّ هادف | مهرجان تأبيني كبير ستشهده كربلاء بذكرى رحيل الإمام الشيرازي | وفد ممثلية المرجع الشيرازي يلتقي الشيخ عبدالمهدي الكربلائي | كربلاء الحسين تعيش الذكرى السنوية السابعة لرحيل المجدد الشيرازي (أعلى الله مقامه) | وفد الرسول الأعظم في مهرجان تجمع الصفوة لطلبة العراق | وفد ممثلية المرجع الشيرازي يزور الخطيب الحسيني السيد الطويرجاوي | الدكتور الأنباري يزور مؤسسة الرسول الأعظم |

مؤسسة الرسول الأعظم تفتتح برامجها الرمضانية بندوة عقائدية أسبوعية

1188

 

10 رمضان 1429 - 12/09/2008

بمناسة حلول شهر الله الفضيل شهر رمضان المبارك وسعياً من مؤسسة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) لإثراء الساحة الكربلائية بصورة خاصة والعراق عموماً بعقائد وفكر وثقافة أهل البيت الأطهار (صلوات الله عليهم أجمعين)، أقامت المؤسسة سلسلة محاظرات عقائدية حملت عنوان (الندوة العقائدية الأسبوعية)، والتي تقام في مرقد العلامة أحمد بن فهد الحلي (قدس) كل ليلة جمعة في الساعة الثامنة والنصف مساءاً والدعوة عامة لجميع الإخوة المؤمنين، يدير الندوة فضيلة العلامة الشيخ فاضل الفراتي (عزه).

ووفقاً لهذا البرنامج أقيمت اليوم الخميس أولى الجلسات الأسبوعية بحضور جمع من الإخوة المؤمنين من أبناء المدينة بالإضافة الى الزائرين الكرام الذين وصلوا مدينة الإمام الحسين عليه السلام لأداء مراسم زيارة ليلة الجمعة.

أفتتحت الندوة بتلاوة معطرة من الذكر الحكيم وقراءة دعاء الإفتتاح قدمها السيد علي الهاشمي، بعد ذلك قدم الشيخ الفراتي بحثه العقائدي الذي تناول خلاله نقطة أساسية وجوهرية وهي عوامل نجاح الأمة بشكل عام.

بعد ذلك عدد العلامة الفراتي أسباب نجاح الأمة بقوله: أيها الإخوة إن من أبرز طرح إنجاح ونجاح الأمة هي أولاً المثابرة ومن ثم الإرادة وبعدها تأتي تحمل المسؤولية.

ثم شرح الشيخ الفراتي الإسباب واحداً تلو الآخر بقوله: إن المثابرة في جميع الأعمال التي يشرع الفرد المسلم بتنفيذها وسواء أكانت سياسية أو إجتماعية أو دينية أو إنسانية جميعها لن تحقق إذا لم يمتلك هذا الفرد حب المثابرة وبالتالي هذا الفرد إن نجح فنجاحه سيعود بالفائدة للمجتمع ككل وتجربته ستنفع غيره من بعده، وأضرب مثلاً لكم أخوتي الأحبة اليابان عندما إحتلتها أمريكا فقدت كل شيء لاكن بمثابرة الشعب ترون وتشهدون كيف وأين وصلت اليوم من إزدهار على مختلف الصعد، وأقول العراق بلد غني يستطيع أن يحقق ذلك بعد خروج المحتل إن شاء الله لكن فقط بهمة وبمثارة الخيرين من أبناءه.

نعود الى السبب الثاني وهو الإرادة القوية التي يجب أن يتحلى بها المؤمن المسلم، فعندما يبدأ بمشروع ما عليه أن يكمله ويتحمل النتائج مهما كانت، لأننا اليوم عندما نرى مشروعاً متوقفاً أو عندما نشهد اليوم على أرض الواقع في العرق أغلب المشاريع متقطة التنفيذ أقول لاتوجد إرادة لدى أصحابها ليكملوها وهذا عين الخطأ وإذا بقي الحال على ما هو عليه فالنتائج أكيد ستكون لا تحمد عقباها.

والنقطة أو السب الأخير هو تحمل المسؤولية وهذا السبب أو هذا الامر لو كان متحققاً لدينا لكنا في غير حال، لأن أمتنا تريد الحلول السريعة الجاهزة، وأغلبهم لا يمتلك حلولاً بل يريدها جاهزة أو مستوردة وهذا بحد ذاته معضلة تنخر جسد أي مشروع إنساني أو ديني أو فكري، وهذا الحال ينطبق على معضلة الكهرباء فالناس اليوم ترضى بأي حل أني يعالج الكهرباء بغض النظر عن مشاكله في المستقبل فأين تحمل المسؤولية من ذلك.

وختم الشيخ الفراتي حديثه بالقول: إن من أهم العوامل وأعظمها والطريق نحو النجاح هو معرفة أهل البيت عليهم السلام معرفة حقيقة، لأن السائد ومع شديد الأسف من المناهج الحوزوية العقائدية الأئمة المعصومين يجب الإعتقاد بهم إعتقاد قلبي وهذه المعرفة غير كافية لكي نستمد من خلالها تغيير واقع الأمة.

وبالإضافة الى الندوة الإسبوعية تقيم المؤسسة مجلساً يومياً بعد الإفطار ينتاول فيه الخطيب الشيخ أبو أحمد الناصري شرحاً وتوضحياً عن فضائل شهر الله المبارك شهر رمضان الفضيل.