الرئيسية | اتصل بنا | أضف للمفضلة
b4b3b2b1

آخر الإضافات في : 19 ربيع الأول 1439 | مجموع المواضيع: 329 | مجموع الزيارات: 813293

02
2009/08
يا أيها القمر المعانق نوره

تزامنا مع أفراح شهر شعبان المعظم وذكرى مواليد الأئمة الأطهار سلام الله عليهم قدم الشاعر الأستاذ رضا الخفاجي قصيدتان بمناسبة مولد قمر العشيرة أبي الفضل العباس عليه السلام، وقد نشرنا الأولى قبل فترة وجيزة وهذه القصيدة الثانية نقدمها لقراء موقع الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) الأعزاء:

غيثاً هطلت على الزمان الأجدب ***فغدا بهيا بالعطاء الأرجب

في كربلاء سقيت كل فصوله***فتدفقت أنعامه بالأطيب

يأايها القمر المعانق نوره***نور الحقيقة صُنتها بالأعجب

يوم اقتحمت ظلامتها مسترشداً***بالله فرّت كالذليل الأخيب

وحملت بالإيمان تفري جمعها *** ... تفاصيل »


30
2009/07
الإمام السجاد عليه السلام... سيرة عطرة وتأريخ مشرق

إنّ سيرة الأئمّة الاثني عشر من أهل البيت (عليهم السلام) تمثّل المسيرة الواقعية للاسلام بعد عصر الرسول (صلى الله عليه وآله) ، ودراسة حياتهم بشكل مستوعب تكشف لنا عن صورة مستوعبة لحركة الاسلام الأصيل الذي أخذ يشقّ طريقه إلى أعماق الاُمة بعد أن أخذت طاقتها الحرارية تتضاءل بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله)، فأخذ الأئمة المعصومون (عليهم السلام) يعملون على توعية الاُمة وتحريك طاقتها باتجاه إيجاد وتصعيد الوعي الرساليِّ للشريعة ولحركة الرسول (صلى الله عليه وآله) وثورته المباركة، غير خارجين عن مسار السنن الكونية التي تتحكّم في سلوك القيادة والاُمة جمعاء ... تفاصيل »


29
2009/07
الى قمر بني هاشم في يوم مولده المبارك

بمناسبة أفراح شهر شعبان المعظم وذكرى مولد الأئمة الأطهار (عليهم السلام) قدم الأستاذ الشاعر رضا الخفاجي آخر نتاجه الأدبي خاصاً به موقع مؤسسة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، وذلك بقصيدة رائعة الى سيدنا قمر بني هاشم (عليه السلام) في يوم مولده المبارك.

توجت سفرك بالدماء معاليا *** وحفظت دين الله دنيا ساميا

ياأيها القمر المشع مكارما*** منذ اصطفاك ابوك فخرا حاميا

فنشأت والآمال تدرك سعيها***اذ لا طريق سوى الشهادة باقيا

ونشأت منذوراً لسبط محمد*** يا فخر من للنذر كان موافيا

منذ اصطفاك وانت تدرك هولها ***ورؤلك تدرك منهجا ومراميا

وهواك ... تفاصيل »


29
2009/07
نتائج الامتحانات والمدارات العشرة

بقلم/ عقيل السعدي

خيبة أمل كبرى هو الوصف الذي يمكن أن يعبر عن مستوى نتائج الامتحانات لطلبة المرحلة الإعدادية لهذا العام خيبة أمل كبرى للطلبة والعوائل التي صرفت العديد منها الملايين على الدروس (اللصوصية) عفواً الخصوصية،وإجراء الامتحانات تحت اشعة الشمس المحرقة في ساحات المدارس ,والهواء الحار وسهر الليالي صيف تموز الخنكة ,والقراءة تحت ضوء الفانوس واللالة وبعد انتظار طويل مشحون بالتوتر والقلق، كان طلبتنا الأعزاء أن يلد لهم جبل هذا العام بقرة حلوب، إلا أن النتائج اظهرت عكس ذلك تماماً، فقد ولد الجبل فأراً هزيلاً ضعيفاً لم يسبق لجبل من قبل وخلال ... تفاصيل »


28
2009/07
العباس قمر العشيرة وناصر الحسين (عليه السلام)

تحتل شخصية أبي الفضل العباس (عليه السلام) مكانة وموقعاً متميزاً في سلم أهل البيت الأطهار من عترة النبي الأعظم محمد (صلوات الله عليه وآله) كما إن لها دوراً بارزاً ومشرفاً في مسار أحداث التاريخ الإسلامي إبان مرحلة تصدر أبيه أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) لمهمة قيادة الدولة الإسلامية، وكذا إبان فترة إمامة أخيه الحسن المجتبى ومن بعده أخيه الإمام الحسين (عليهما السلام) ولما جسده من نصرة مشهودة وتضحية غالية في ثورة طف كربلاء الخالدة، حين فدا أخيه الحسين الثائر وقافلة الركب الحسيني بروحة ودمه الزكي، من أجل بلوغ الأهداف المقدسة التي ... تفاصيل »


24
2009/07
الإمام الشافعي وقصيدة تأوه قلبي (للحسين عليه السلام)

لقد نظم العديد من الشعراء قصائدهم في حق ريحانة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، بمختلف مستوياتهم وتباين شخصياتهم وتفاوت شهرتهم الاجتماعية ويعد الشافعي أحد الذين اجادوا نظم الشعر وبلغ به ما يحب ان يفصح عنه في مكامن ضميره فقال في الامام السبط الشهيد كما قال في عموم أئمة أهل البيت عليهم السلام العديد من المقاطع الشعرية ذات المواضيع المختلفة وفي أزمنة متفرقة.

الشافعي القرشي النسب هو محمد بن أدريس بن العباس بن عثمان بن شافع أبن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن عبد المطلب بن عبد مناف بن قصي.

في الحديث عن الشافعي شاعرا يمكن ملاحظة خصوصيته التي ... تفاصيل »


29
2009/03
فطيمة بسوك الغزل

يقول المثل الشعبي (من يعرف فيطمة بسوك الغزل) وكذلك ذوي الاختصاص في المجالات العلمية والاقتصادية وفنون الأدب والإعلام الذين تزخر بهم أسواقنا الشعبية، ووتعج بهم سيارات الأجرة (التاكسي) والمقاهي، والمطاعم، والأحياء الصناعية لتصليح السيارات من بنجرجية، وفيتريجية ومصلحي الصالنصات، وربما كان البعض منهم ركاعاً (إسكافي) أو بائعاً للباجة وقد صار خبيراً في صفوف الكراعين والكرشة كما غيرت الحاجة البعض منهم اختصاصه من الكيمياء أو الفيزياء إلى اختصاص آخر في مجال الخضروات فصار يعرف رائحتها ومصادر تسويقها ونوعية الأرض التي زرعت فيها من وراء حجاب.

وقد يحب ... تفاصيل »


12
2009/03
محمد (صلى الله عليه وآله) منقذ الإنسانية

كانت لبشارة الولادة المباركة لمحمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله) إشراقة أمل وخير لكل شعوب المجتمع الإنساني المنتشرة في أرجاء المعمورة ذلك إن الإرادة الإلهية شاءت ان يكون هذا المولود سبيلاً لمستقبل رسالي ينهض بتلك الشعوب المقهورة في دياجير الشرك والضلال والمأسورة بقيود العبودية والاستبداد المقيت الذي الملوك والاباطرة الظلمة الذي تربعوا على عروش الدول والامبراطوريات العظمى القائمة وقتذاك.

وما أقسى ذلك الواقع والنظام الذي كان مهيمناً على بلاد الجزيرة العربية الغارقة في متاهات الجاهلية الوثنية وبؤر التخلف ، وهنا كان لابد من سبيل لإخراج ... تفاصيل »


12
2009/03
الصلاة على النبي وآله .. حياة للقلوب

(إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) الأحزاب: آية 56.

لماذا الصلاة على محمد؟

حقّاً لماذا أمرنا أن نصلي على نبينا كلما ذكر اسمه، وخاصة في بعض المواسم المباركة كشهر شعبان ـ الشهر المنسوب إلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله)؟ ـ الصلاة هي لغة التعطف والترؤف والعناية المركزة، والتعبير عن الحب والحنان والعطف عند الإنسان، وحينما تكون الصلاة من الربّ للعبد فإن ذلك يعني أن الله يعطف ويترحم ويتحنن على عبده.

وحينما تكون الصلاة من الملائكة للعباد المؤمنين ... تفاصيل »


04
2009/03
الإمام العسكري وإعداد الأمة لتقبل غيبة المهدي عجل الله فرجه

لقد طرح الإمام العسكري قضية الإمام المهدي (عليه السلام) وإمامته على مختلف الأصعدة، وأنه الخلف الصالح الذي وعد الله به الأُمم وأن يجمع به الكلم، كما اتخذ الإمام العسكري (عليه السلام) إجراءات تتناسب والظروف المحيطة بهما.

غير أن النقطة الأُخرى التي تتلوها في الأهمية هي مهمة إعداد الأُمة المؤمنة بالإمام المهدي (عليه السلام) لتقبّل هذه الغيبة التي تتضمّن انفصال الأُمة عن الإمام بحسب الظاهر وعدم إمكان ارتباطها به وإحساسها بالضياع والحرمان من أهم عنصر كانت تعتمد عليه وترجع إليه في قضاياها ومشكلاتها الفردية والاجتماعية، فقد كان الإمام حصناً منيعاً ... تفاصيل »


26
2009/02
صلح الإمام الحسن سلام الله عليه ...بين الواقع والتأريخ المزيف

إن صلح الإمام الحسن (عليه السلام) مع معاوية هو بالتأكيد معالجة نظر فيها الإمام (عليه السلام) إلى المصلحة الإسلامية، وبالرجوع قليلاً إلى الوراء نجد أن هذه الحادثة لا تنفصل مطلقاً عن مجموعة أحداث شكلت فيما بعد صراعاً داخل الجسد الإسلامي الواحد، ولعل معاوية بن أبي سفيان وجد فرصة ثمينة في توجيه الاختراق الذي حصل بعد وفاة رسول الله (صلّى الله عليه وآله) مباشرة. حيث استثمر الأحداث لصالحه بعد أن أعدّ لنفسه جيشاً وسلطاناً بعيداً عن مركز الدولة الإسلامية، وقد وجد في دم عثمان ذريعة للتمرد على قرار الحل والعقد، واستعداده للتصادم مع الإمام علي (عليه ... تفاصيل »


25
2009/02
كان محمد (صلى الله عليه وآله)

شاءت الإرادة والحكمة الإلهية أن يكون محمد بن عبد الله بن المطلب الهاشمي القريشي العربي، ان يكون رسولاً إلى البشرية جمعاء، ليحمل كتاب الله عز وجل القرآن الكريم دستوراً للحياة، وينقذها من براثن الظلام والشرك والجاهلية وينتقل بها إلى رحاب الإيمان والحرية والكرامة.

ولأجل أداء هذا التكليف الإلهي المقدس، وتحقيق هذه الأهداف النبيلة، فلابد ان تكون شخصية الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، شخصيته ذات سمو وشأن عظيم في الأصل والخلق والرفعة، يلازمها في ذلك نقاوة الإيمان وطهارة النفس من كل شائبة واستقامة النهج والسلوك، وهكذا بالفعل والقول كان نبي الإسلام ... تفاصيل »


17
2009/02
الأربَعين الحُسيني وإحياء الذكرى

عَلاماتُ المؤمن خَمس (صلاةُ إحدى وخَمسين، وزيارةُ الأربعين، والجَهرُ ببسم الله الرحمن الرحيم، والتَخَتمُ باليَمين وتَعفيرُ الجَبين)...القول للإمام الحسن العسكري (سلام الله عليه).

نجدُ في ذلك أن زيارة المولى أبي عبد الله الحسين (سلام الله عليه) في الأربعين إنما هي علامة من علامات المؤمن وصفة طيبة يحمدُ ويجزى عليها كلُ من أداها قربة إلى الله سبحانه وتعالى، حتى أن إقامة المأتم في يوم الأربعين تشكّل أهمية تلك الزيارة المخصوصة لسيد الشهداء، وتأتي تعبيراً عن الولاء المطلق وتجديداً للعهد على السير وفق المنهق القويم الذي رسمته الثوررة ... تفاصيل »


09
2009/02
لماذا البساتين سائرة؟

محمد: لماذا البساتين سائرة عنا فقد إعتدنا على رؤيتها، واستنشاق نسيمها، لماذا يا علي فهل أغضبناها أم استاءت منا ؟!

علي: أخدعك البصر يا محمد أنّى للبستان من الحركة والمسير ألا تراه جمعٌ سائر؟

محمد: جمع سائر! دعنا نراه عن قرب هيا يا علي هيا أسرع أرجوك.

فذهب الأخوان إلى التجمع السائر، والذي يبعد عن بيتهم.ألف متر، فذهب الأخ الصغير محمد مسرعاً، متحمساً لرؤيته عن قرب، فلم يرَ هكذا شيئا من قبل.

علي: لا تسرع يا أخي لكي لا يصيبك مكروه لا تسرع إنتظرني.

لكن شوق محمد - لمعرفة ما رآه من على سطح الدار- أنساه عثرات الطريق مابين البيت والطريق العام ... تفاصيل »


04
2009/02
خمس لافتات غير مرئية في أفق الانتخابات العراقية

لعل نظرة فاحصة من عين ستة على ستة في أفق الاستعدادات الحالية لانتخابات مجالس المحافظات سوف تمكنا من رؤية خمس لافتات بخمسة تاءات مهمة على الرغم من ازدحام الشوارع والأزقة وواجهات المؤسسات الحكومية وأبواب دور المواطنين والحمامات والمرافق الصحية باللافتات والملصقات الجدارية الدعائية للمرشحين المزكومين بأنفلونزا حب الوطن وخدمة المصلحة العليا، والاتوبوس الوطني، والدفاع عن حقوق المحرومين المنحورين بسكين وعود أعضاء مجالس المحافظات الحاليين، والمختنقين بعبرات حقوق الإنسان العراقي، والذين تفوق اعدادهم قبيلتا مضر وربيعة أيام عزها.

وكانت اللافتة ... تفاصيل »


26
2009/01
قِبلةُ الثائرين

لما رجعَ الإمامُ السجادُ زينُ العابدين (سلامُ اللهِ عليه) الى مدينةِ جدِّه رسولِ اللهِ (صلى الله عليه وآله) سألَهُ إبراهيمُ بنُ طلحة بن عبيد الله، من الغالب؟ فكان الجوابُ صريحاً قوياً نابعاً من إيمانٍ مطلقٍ بالقضية: (إذا دخلَ وقتُ الصلاة فأذن وأقم تعرف الغالب) !!!

فما دام أسمُ النبي الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله) وإعلانُ الشهادةِ بالرسالة له في الأذان والإقامة مستمراً فهذا أقوى دليل على إنتصار الثورة الحسينية، إذ كان هدفُ يزيد الباطل (لعنه الله) أن يزيلَ آثارَ النبوة ويمحو معالم الرسالة، ولكن الأمرَ جاء بمشيئةِ اللهِ تبارك وتعالى، وما ... تفاصيل »


19
2009/01
محاربة الشعائر الحسينية شهوة بشرطانية يؤججها الشواذ والمنحرفون

قد يستغرب البعض قيام العديد من الأمراء والرؤوساء والولاة الذين يحسبون على المسلمين بمحاربة ومنع الشعائر الحسينية في بلدانهم تحت حجج وذرائع لا يحتمل سماعها إلا مَنْ يحمل بين جنبه قلب بعير، ولا تقنع إلا من يحمل في راسه مخ حمار، ولا يستسيغها إلا مَن يجري في عروقه دم نازي أزرق أو دم تيس أحمق، إنسان ينتمي في أصوله إلى أحد شيوخ الجاهلية الأولى، ويتصل وجدانه بوجدان مرجانة ذات الراية الحمراء، أو من الذين تنازلوا عن رجولتهم وإنسانيتهم إلى من هم أقل مرتبة في عالم الكائنات الحية من ذوات الأربع. وكما قيل: إذا عرف السبب فقد بطل العجب، فقد حذفت كل علامات التعجب ... تفاصيل »


12
2009/01
تضحية على ضفاف الشاطئ الآخر

كان النهار صيفا حارا، والشمس مشرقة، والماء العذب ينساب رقراقا في النهر الوارف الظلال..، تشق سكونة زقزقة العصافير وتغريد البلابل..

وفجأة حدثت جلبة، ثارت ثائرتها..! إنها تحطم السكون.. فارس يضرب بسيفه المقدام قطعان الذؤبان المارقة.. إنه يحوّلها إلى أشلاء ممزقة.. تذروها الرياح..

ترى!؟ من يجرؤ على الاقتراب منه!؟

إن سيفه لا يمكن أن ينثني، وقناته لم تنتكس أبدا، عجبا مَنْ هذا... ياترى!؟

من هذا الليث الغاضب... والذي تفر أمامه فلولُ الناصبين..

كان بهي الطلعة، طويلا ضخما ذا هيبة يمتطي جوادا تكاد قدماه تخطان الارض خطا، اشترك مع أبيه في صفين والنهروان ... تفاصيل »


05
2009/01
الامام الحسين وصدى صرخة الثوار

النهضه الحسينيه بتمثلاتها ومعطياتها وبعدها الزمكاني،يتمثل بالعطاء التأريخي للأنسانيه الذي سيمتد طالما وجد الصراع بين الخير والشر وبين الحق والباطل من المسلمات التاريخية صراع الاضداد.. فصراع الحق ضد الباطل، وصراع الخير ضد الشر، وصراع قيم الفضائل، الصدق ..والاخلاص ..والحب ..والجمال.. ضد الكذب، والغش ،والكراهية،.. ان هذا الصراع الازلي منذ نشوء الانسانية والى عالمنا المعاصر بدءً من قتل قابيل الي اخيه هابيل ،ثم مرورا بصراع الانبياء مع الطواغيت والجبابرة فما حصل لابراهيم الخليل (عليه السلام) ابو الانبياء مع النمرود جبار عصره وكيف القاؤه بالنار بعد ... تفاصيل »


05
2009/01
الإمام الحسين عليه السلام وامتداد حركة الإصلاح السماوي

الباحث المتتبع إلى المجتمعات البشرية بكل توجهاتها يجد ان عملية بناء المجتمع المتكامل لا يمكن ان تتم إلا من خلال مجموعة من العمليات الإصلاحية الرامية إلى تصحيح مسار هذه المجتمعات والحركة التكاملية الموجودة داخل اي مجتمع هي حركة ارادية حرة تختلف بمضمونها عن الحركة الحتمية للكون والتي حدد مسارها الله سبحانه وتعالى، ولذلك كان لابد من ايجاد عملية اصلاح مستمرة للمجتمعات التي بطبيعتها قد اكتسبت سمة التغيير الدوري في مختلف الفترات الزمانية والظرفية التي مرت بها وهنا نجد ان ضرورة وحتمية وجود المصلح او المرشد لهذه الانحرافات، لذلك فان الله تعالى لم ... تفاصيل »


05
2009/01
الحسين يُذبح من جديد

أستلم يزيد بن معاوية تشكيلته الوزارية ولم يكن في ذهنه ولا الذين من حوله إنهاء حكومة مؤقتة أو انتقالية أو جاهلية أو فدرالية، لكنه كان يعلم انه يؤسس لدولة (إستفتائية) سنها أبيه وكتب دستورها طواغيت الأرض واستمتع بها الحكام الجائرين فيما بعد وباركتها جميع منتديات الإنحراف العالمي وثبتت تحت المادة 68 الفقرة (ن) ونصت على الجملة التالية :

(تريد هذه أم هذه) وهذه الأولى ليزيد أو أي طاغوت يأتي من بعده إذا احتل القصر الجمهوري أو اختل الضمير الإنساني، وهذه الثانية للسيف الكاتم والتفخيخ والقتل والتشويه الأموي والفيتو الدولي.

ولا تستخدم حكومة ... تفاصيل »


05
2009/01
معجزة الجهاد والأخوة

ما الانسان إلا روح وجسد وأخلاق ومبادئ... وقد كان جسد العباس (عليه السلام) بعض من بطل الاسلام والانسانية الخالد الإمام علي (عليه السلام).. ومن أمه التي أنجبتها الفحول من العرب (أمّ البنين) ـ فاجتمع في ذاك الفتى شجاعة وإباء الإمام علي (عليه السلام) وبطولة أخواله ، أما الروح الزكيّة فهي نفحة إلهية انبثقت من روح الأمير (عليه السلام) وترعرعت بحمى الحسين (عليه السلام) وتزكّت بعمل العباس نفسه فكانت روح إيمانية قل نظيرها في بني البشر. وكما يقول الامام الصادق ( عليه السلام ) : إن العباس بن علي زق العلم زقا

لقد كان العباس مجمعاً للفضائل، وملاذاً للخصال الحسنة ... تفاصيل »


04
2009/01
يزيد.. الشخصية الفاسقة والتاريخ القذر

يعتبر يزيد بن معاوية أشهر شخصية ينحدر تأريخها إلى أصول الرذيلة والضلال، شخصية متهرئة المعنى، مشوهة الأسلوب من البداية حتى النهاية، وذلك لتحدر هذه الشخصية المفروضة على التاريخ عن مدارج الكفر والنفاق، والعناد والشقاق إلى الحضيض الأسفل الغارق في مهاوي الفسق والفجور والمجون، والتميع الخلقي، وما إلى ذلك من مسارات هابطة وأرضيات قذرة وأهداف تمسك بعنان الكفر والضلال على مدى سنوات حياتها، شخصية متمردة على الإسلام والمسلمين، وجاحدة لنواميس الدين الحنيف ومتطاولة على جميع قوانين الإنسانية وفطرة الإنسان والمفهوم الاجتماعي الشامل لعموم البشرية.

وليس ... تفاصيل »


03
2009/01
تساؤلات في حضرة الشهادة

(الحمد لله عدد الرمل والحصى وزنة العرش الى الثرى أحمده وأؤمن به وأتوكل عليه وأشهد أن لا إله الإ الله وحده لاشريك له وأن محمداً (صلى الله عليه وآله) عبده وأن أولاده ذبحوا بشط الفرات بغير ذُحل ولاتراب)..... بهذه الكلمات التي تلتها مولاتي فاطمة الصغرى عليها السلام روحي لها الفدا.. أستوقف الزمن وأستحضر الواقعة لادخل عرين الإيمان المطلق بالخالق....لعلي أحظى بشرف الاجابة عن ملحمتك الخالدة ..عاشوراء...

السلام عليك ياسيدي ويا مولاي ياأبا عبد الله الحسين ورحمة الله وبركاته ...

سيدي..لماذا قررت الوقوف بوجه يزيد الكفر والضلالة لعنه الله على الرغم من قلة العدد ... تفاصيل »


31
2008/12
حين يتحدث الألمان عن الإمام الحسين(عليه السلام)

ليس هناك ثمة شك أنه في السنين الأخيرة حدثت قفزة واسعة الأبعاد نحو قراءات جديدة لفكر أهل البيت (عليهم السلام) بالأخص ثورة الإمام الحسين(عليه السلام )في كربلاء وتأثيرها على الحياة السياسية في العالم الإسلامي وخارجه.

فلقد تصدى الكثير من رجال السياسة والتاريخ لأن يجعلوا مفاهيم هذه الثورة موضع البحث والدراسة فصدرت دراسات وكتب عديدة نالت الإقبال والإستحسان بين الأوساط السياسية والشعبية، كتب تناولت فكر أهل البيت وبالتحديد مدرسة عاشوراء.

ولعل من أبرز هذه الآثار الأدبية القيمة كتاب الصحفي الألماني) جرهارد كونسلمان) وهو من أشهر الصحفيين الألمان ... تفاصيل »


31
2008/12
الإستماتة في واقعة الطف

الانفتاح أمام واقعة الطف بفضاءات متنوعة كشفت الكثير من العلامات التي تكتنزها كمهيمن كبير يستوعب جميع الرؤى على اختلافها من خلال معطيات متنوعة عكستها الواقعة التي تميزت بأحداث كثيرة، ثمة رؤى مضيئة، أعطتنا القابلية لكشف مضامين فلسفة الطف ومحور وجودها، يقول الإمام الحسين (عليه السلام): (كأن بأوصالي تقطعها عسلان الفلوات بين النواويس وكربلاء) فهذه العبارة تأخذنا لنتأمل في حقيقة الواقعة، تنظر الاجيال الى مفهومها بقول الحسين (عليه السلام): (من كان باذلا فينا مهجته موطنا على لقاء الله نفسه، فليرحل معنا) تأخذنا آلية الرؤية النقدية الحديثة باتجاه البؤر ... تفاصيل »


29
2008/12
ثورة الأمام الحسين (عليه السلام).. أفكار وقيم

إن ثورة الأمام الحسين (عليه السلام) ثورة نادرة، امتازت بها الأمة الاسلامية دون سائر الأمم. ولو كانت لبقية الأمم لاستدرّت منها طاقات تؤهّلها للسيطرة على الأرض. ولكن الأمة الاسلامية تبخسها لهبوط مستوى الوعي في قيادتها، فلا تستفيد منها بالمقدار الممكن ورغم أنها تهدر هذه الطاقات المعنوية الهائلة يجب عليها إبقاء هذه الثورة حيّة طريّة في واقعها، عسى أن تؤوب إلى رشدها في يوم من الايام، فتستنتج مواهبها لبناء كيانها من جديد.

ولو أن الأمة فرطت اليوم بثورة الأمام الحسين (عليه السلام) لأنها أعجز من أن تعتصر مواردها لحكمت على نفسها بالدمار الشامل المحتوم، ... تفاصيل »


29
2008/12
الإصلاح أولاً

الجميع يؤمن دون استثناء بان نهضة الامام الحسين عليه السلام في كربلاء تحمل الكثير من الدروس والعبر التي تنفع الامم وتنهض بها نحو واقع حياتي يافع اذا ما تم استيعاب هذه النهضة وجدانيا لتصبح صرخات الحسين مأوى كل صرخة لتعمر فينا عملا جهاديا جادا دون ان نتكأ على اعذار جاهزة ومعدة نواري بها عجزنا أو نداري بها مخاوفنا ونجلس بعيدين عنها لنتشبث بمحبة خاوية من غير ان نقدم ما يخدم هذه المسيرة الجهادية الظافرة بمعنى آخر دون ان نحملها هوية نتر كز عليها في جميع مساعينا الحياتية لكون هذه الثورة حملت مشروعا اصلاحيا عاما يشمل كل أمة مؤمنة بذاتها ومكوناتها وعلى ... تفاصيل »


29
2008/12
مقومات الثورة الحسينية

تعرضت الثورة الحسينية الى الكثير من الغبن على يد المناهج التقليدية التي ترتكز في قراءة التاريخ على المنهج الوضعي وخاصة في المناهج الدراسية حيث اتسمت بانعكاسات مذهبية واضحة وما تسمى في عوالم النقد بالنظرية الاسقاطية اذا جاز التعبير الاستدلالي اذ وضعت موازيين الواقع الحياتي الآني على واقع تاريخي له مميزاته الخاصة كدلالات سببية او نتائج المنطق العام فتصبح الثورة الحسينية حسب هذه التأويلات وكأنها انقلاب عسكري خـُطط بمصالح شخصية، وفشل بسبب عدم النضوج القيادي.

ولو بحثنا في ولادة هذه المناهج سنجدها لم تلد عن عبث وانما هي وليدة فكر أموي سلطوي ... تفاصيل »


29
2008/12
محرم الحرام... موسم الدفاع عن الحرمات

إسلامياً وجاهلياًً، يعتبر شهر محرم أحد الأشهر الحرم، التي يحرم فيها القتال والانتقام وأخذ الثأر، وتحفظ فيها الدماء والأعراض من الاعتداء والانتهاك.

وأضاف الإمام الحسين (عليه السلام) معنى آخر، ودوراً إضافياً، لشهر محرم، وهو اعتبار هذا الشهر، وبالذات الأيام العشرة الأوائل منه، موسماً للدفاع عن الحرمات، جميع الحرمات، الحرمات الإنسانية، والشرعية، والشعائرية، وهي التي شرعها الله سبحانه وتعالى، في قرآنه، وسنة نبيه (صلى الله عليه وآله). وجاءت الحرمات في الدين الإسلامي تحت تعبير (حدود الله)، فحرم الله سبحانه انتهاك أو استباحة أو تعدي هذه الحدود ... تفاصيل »


 






 




الرئيسية | رجوع | للأعلى