الرئيسية | اتصل بنا | أضف للمفضلة
b4b3b2b1

آخر الإضافات في : 22 رمضان المبارك 1438 | مجموع المواضيع: 316 | مجموع الزيارات: 743184

30
2011/04
السلطة بين الحق والعنف

زهير الخويلدي

ان السلطة توجد عندما يفعل الناس معا وانها تتلاشى عندما يتشتتون

ان وضع الفرد تراجيدي وان حياة الشعوب تخفق بالنشاط والصيرورة وان روحهما تنقسم الى ثلاثة أبعاد التفكير والارادة والحكم، وان الهدف الأول من الثورة التي تنجزها الذات الجماعية هو التخلص من الجهاز التسلطي العجيب الذي يغوي الحشود ويقوم بصهرهم ودمجهم ضمن فعل مشترك واحد Agir en commun unique.

لكن يجب أن نبدأ بعد أن نستفيق من غفوة الحماسة التي غمرت محبي النوع البشري وأن نفسح المجال للشبيبة الأبية أن تظهر قدراتها على تحمل المسؤولية السياسية.

ان التفكير السياسي المستقبلي ... تفاصيل »


27
2011/04
البوسنة والبحرين وعمليات التطهير العرقي

احمد جويد

اعتمدت الأنظمة الدكتاتورية أساليب وأدوات شتى من أجل البقاء في السلطة والتحكم بمصير الشعوب أطول مدة ممكنة، ومن بين تلك الأساليب (تأجيج الصراع العرقي أو الطائفي)، ونختار من بين تلك الأنظمة التي لجأت إلى هذه الأساليب نظامين تشابها في هذا النهج، وهما:

الأول، في أوربا حيث استخدم تأجيج الصراع الديني والعرقي وسيلة للقضاء على المسلمين في البلقان.

الثاني، في شبه جزيرة العرب حيث استخدم الأسلوب الطائفي لقمع المعارضين الشيعة.

وهنا لا نريد التحدث عن حجم ما تم ارتكابه من جرائم في البوسنة وما يقاربه في البحرين، بل توضيح النهج الذي تم ... تفاصيل »


27
2011/04
البحرين صراع المصالح والقيم

عبد الواحد ناصر البحراني

لم يكن سهلاً على الولايات المتحدة الأمريكية رحيل نظام حسني مبارك وقبله بن علي. فهما حلفاء أساسيين لمصالح أمريكا في المنطقة. لكن حجم الثورة الشعبية التي اندلعت في كل من البلدين والزخم الإعلامي الذي ترافق معها أجبر الولايات المتحدة على الانصياع إلى حجم الضغوطات الداخلية والدولية لمساعدة الشعوب للتخلص من الأنظمة القامعة لها. وما يجري في ليبيا أيضاً ما هو إلا تبعات لهذه الضغوط بالإضافة إلى مصالح الغرب في التخلص من نظام القذافي الذي لطالما اتهم بدعمه للإرهاب والحركات المعادية.

وحالياً فإننا نشهد ذات الدعم الغربي للتحركات ... تفاصيل »


27
2011/04
صراع مؤسستي الفساد والنزاهة وقوة الشعب

بقلم: لطيف القصاب

قد تكون مفارقة سافرة ان يطلق على آفة الفساد وصف المؤسسة لكن واقع الحال في العراق يمنح معطيات وافية لصدقية هذا الوصف لاسيما مع ما يلمسه المجتمع العراقي يوميا من تغول هذه الظاهرة المؤسفة في جميع مفاصله الحياتية وسريانه على نحو منظم في كامل جسد الدولة العراقية تقريبا حتى وصل الامر بإحدى المنظمات الدولية الكبرى في مجال رصد اوجه الفساد في العالم ان تعتبر ما يجري في العراق من فساد بمثابة اكبر فساد في تاريخ البشرية.

ان مفهوم الفساد هنا لا يشمل مجرد الممارس لفعل الفساد بمعنى المبتز والمختلس والسارق للمال وما الى ذلك من موارد الفساد ... تفاصيل »


31
2011/03
جريمة أخرى لعديمي الشرف ضد أبناء مذهب أهل البيت في البحرين

صورة

بقلم.أسعد السلامي

لا يخفى عليكم كل الاحداث التي تجري الآن في دولة البحرين الشقيق من قمع وظلم وقتل وتطبيق سياسة الارهاب من قبل النظام البحريني، بحق المواطنين العزل الذين لايحملون سوى لافتات بيضاء خطوا عليها شعاراتهم لتقابل انين الرصاص الحي الذي يتلقونه من جيش مايدعى انه حفظ الجزيرة، على رغم من تستر العديد والعديد من وسائل الاعلام العربي والعالمي على جملة هذه الاحداث القمعية التي تجري لحد ساعتنا هذه في البحرين، بحيث اصبحت قضية ليبيا هي الاهم الان كون الرئيس الليبي لاتربطهم معه مصالح شخصية وعلى جميع الاصعدة فشنوا عليه الحرب الاعلامية والتي ... تفاصيل »


02
2011/01
الإمام الشيرازي.. مرحلة جديدة للأمة الشيعية

‏يصعب على المقيّم لمسيرة الإمام الشيرازي (قدس سره) أن يعدّد الإنجازات التي حفلت بها هذه المسيرة الوضاءة، ذلك لأنها في تنوعها وسعتها وحجمها وأبعادها؛ أعظم من أن تُحصى تمام الإحصاء أو توصف حق الوصف، خاصةً إذا لاحظنا أن كثيرا من هذه الإنجازات خافية عنّا، ويتكشّف لنا بعضها بعد رحيله رضوان الله تعالى عليه، إذ كان من سماته الأخلاقية عدم الإشارة إلى النفس، أو تزكيتها، بذكر حُسن صنيع ما، فيبقى ذلك الصنيع قيد الكتمان إلى أن يشاء الله تعالى إظهاره.

بيد أنه يمكننا أن نعتبر - بملاحظة كمّ وكيف إنجازات الإمام الراحل - أن أعظم ما حقّقه كان نقل الأمة الشيعية ... تفاصيل »


12
2010/12
حكومة الإمام الحسين (عليه السلام)

بقلم : حامد الحمراني

سفارة الامام الحسين(عليه السلام) لمسلم ابن عقيل (عليه السلام)لم تخضع لضوابط المحاصصة والتوافقات السياسية واجندات دول الجوار ، فليس فيها مغانم مادية او تجميع للثروة او الانحياز لفئة معينة؛ وانما هي تاسيس لحكومة الحسين (عليه السلام)التي ستُزرع في النفوس النقية وسيدعمها اصحاب الضمائر الحية فيما بعد ، ويقف ضد مشروعها طواغيت الارض الى ابد الابدين .

فسفارة ابن عقيل عليه السلام مواجهة للطواغيت ومحاكمتهم في قصورهم الرئاسية ، وهي موت محقق كمقدمة طبيعية لما سيتعرض اليه إمام الثوار واصحابه في واقعة الطف.

والكوفيون اجتمعوا ... تفاصيل »


25
2010/10
الدولة البوليسية..... بناء هش ونظام قلق

بقلم: عدنان الصالحي

تُعرف (الدولة البوليسية) على إنها الدولة التي تمارس فيها الحكومة إجراءات قمعية صارمة ضد المجتمع، تتحكم من خلال تلك الإجراءات في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للشعب، وتتدخل في توجهات المواطنين ومعتقداتهم, وغالباً ما يتم ذلك من خلال شرطة سرية أو مليشيات مقنعة بأطر رسمية، تعمل عادة خارج الحدود التي يفرضها القانون, ويكون المسوغ (حسب وجهة النظر الحكومية) في أغلب الأحوال وجود تهديد للأمن الوطني أو القومي، أو وجود عملاء لدول خارجية أو محاولات زعزعة النظام وغير ذلك، مما ينطلي على الكثير من البسطاء, وتمرر الأنظمة من خلال ... تفاصيل »


25
2010/10
الكهرباءُ... أسطورة القرن الحادي والعشرين

بقلم: د. سامر مؤيد

زخرت أرض الرافدين منذ فجر السلالات بالكثير من الأساطير، وكان لإبداعات العقل العراقي حضور متميز في تحريك عجلة الحضارة الإنسانية. ولم يكن المسرح السياسي وعالمه الواسع ببعيد عن هذه الإبداعات التي لم تتقيد بالتوصيفات النظرية، والجدليات السفسطائية، كما فعل فلاسفة اليونان، بل إنها طالست الواقع وامتزجت به لتعبر بصدق عما يصيبه من إرهاصات، وتستنبط المعالجات لمشاكله. ومن اخترع العجلة والكتابة بالأمس، نجده اليوم يبهر العالم المعاصر بأحدث ابتكاراته وأفردها على وجه البسيطة، عبر ما يمكن تسميته بـ(تسييس الطاقة الكهربائية).

إن هذه ... تفاصيل »


05
2010/10
رؤية في حيثيات المقال الصحفي

بقلم الأستاذ: هاشم علي الصفار

رغم التطور الحاصل في السُبل الإعلامية المستخدمة بمختلف أنواعها، بقي المقالُ الصحفي مصدرَ إشعاع وقوة في مفاصل الماكنة الإعلامية، وله الدورُ الرئيس والبارز في الصحف والمجلات، باعتباره الناطقَ الحي والمعبّر عن التوجهات العامة للسياسة الإعلامية المتبناة، والمتحدث الرسمي عن هموم المجتمع، والدفاع عن الحريات، ويأخذ على عاتقه فتح آفاق جديدة من مستويات التفكير والإبداع في مختلف الأوجه العلمية منها والثقافية والأدبية... مما ظهرت الحاجة لرعاية واحتضان العناصر الكفوءة من الكتاب المثقفين المخلصين لرسالتهم الهادفة، ... تفاصيل »


05
2010/10
اللاعنف في الفكر الشيعي.. الإنتشار السلمي للإسلام في عهد النبي (صلى الله عليه وآله)

بقلم: الباحث نبيـل الكرخي

يحاول الكثير من أعداء الإسلام إظهار الإسلام وكأنه دين وعقيدة مبنية على القتال والعنف وأن إنتشاره متوقف على فرضه على الآخرين بالقتال والسيف ، وبعد أحداث الحادي عشر من أيلول التي تسببت بها زمرة منتسبة للإسلام بعيدة عن منهجه الأصيل ، نجد الحملة ضد الإسلام وقد أزدادت شراسة لا سيما في بلاد الغرب ووسائل الإعلام العالمية في نفس الوقت الذي بدأ به المسلمون في كل مكان يعانون من إرهاب ديني يطالهم ويعرضهم للإعتقال والمضايقات الأمنية والإجتماعية تحت ذريعة مكافحة الإرهاب ، فربطوا بين الإسلام والإرهاب وهو ربط تصدت للقيام به مختلف ... تفاصيل »


04
2010/10
نَظرةُ واقعية لعراق اليوم

بقلم : رضوان السلامي

إنَ النَظرة المستقبلية التي نحاولُ من خلالها تبرير التلكؤ أو لنقل التأخير الحاصل في بناء البلد وعلى مختلف الصُعد، تضعنا تارة في دائرة المستفيد أو المدافع عن جهة معينة، وتارة أخرى تضعنا في موضع التساؤل المتعدد التأويل والتفسير وفقاً لجهة العرض صديقة أم شقيقة أو مستفيدة أو مغرضة تواري الحقيقة دائماً، وتعرض الأمر وفق أجندتها الداخلية والخارجية حسب طريقة الأستفسار (إما)ــــــ(أو)..!

(إما) تأتي هنا لتعرف الأمر على حالة الذي لا يعي حقيقة ما يجري ويتمسك بالتنظير والرؤى المستقبلية ويعتمد على نجاح تجارب متقاربة، ويحاول من خلالها ... تفاصيل »


04
2010/10
المثلُ القصصي أو التأريخي في خطبِ الإمام علي (عليه السلام)

بقلم طارق محمد حسن

يشتملُ هذا المثلُ على ذكر أحوال الأُمم الماضية ووقائعها وأحداثها، لغرض أخذ العظة والعبرة والانتفاع من مواقع الزلل ومواضع الخطأ، لتصحيح مسيرة الإنسانية. وقد احتفتْ آياتُ القرآن الكريم بهذا النمط من المثل إحتفاءً بالغاً اقترن مع الحثّ على التدبّر بأحوال السابقين، والحث على السير في الأرض، والبحث عن أحوال الأمم السالفة، فضلاً عمّا يمثله القرآنُ الكريم باعتباره أصدق وثيقة تأريخية ثبّتها الباري عزّ وجلّ في قلب رسوله (ص) لينقلها إلى الناس كافة، فكانت بمثابة المنهج لمسير الإنسان في هذه الحياة، وتشكلُ السُنة النبوية الشريفة ... تفاصيل »


04
2010/10
الأمة الإسلامية في عصر إمامة الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام)

كانت الأمة الإسلامية في نهاية الدولة الأموية وما رافقها تزخر بمظاهر الفساد والتخلف والبعد الفكري والعقائدي عن منظور الحياة الإسلامية التي أسسها رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله) والتي وصل في زمن إمامة الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) في جميع المجالات في الحياة السياسية والاجتماعية والأخلاقية وغيرها من موروث سياسة الدولة الأموية الظالمة البعيدة عن روح الدين الإسلامي ومجيء الدولة العباسية التي هي الأخرى أخذت تقوم بتزوير صورة الدين والفقه الإسلامي على هواهم عن طريق الوضع في الحديث والفتوى بالرأي وتميع التشريع الإسلامي بإدخال عناصر غريبة على ... تفاصيل »


28
2010/04
كلمات نورانية من حياة سيدة نساء العالمين

مجموعة روايات ومواقف سجلها التأريخ لمولاتنا فاطمة الزهراء سلام الله عليها

• الزهراء سلام الله عليها تتفقّد أباها

قالت فاطمة (عليها السّلام) لرسول الله (صلى الله عليه وآله):

يا أبتاه أين ألقاك يوم الموقف الأعظم، ويوم الأهوال، ويوم الفزع الأكبر؟

قال: يا فاطمة عند باب الجنّة، ومعي لواء الحمد، وأنا الشفيع لأُمّتي إلى ربّي.

قالت: يا أبتاه، فإن لم ألقك هناك؟

قال: القيني على الحوض، وأنا أسقي أُمتي.

قالت: يا أبتاه، فإن لم ألقك هناك؟

قال: القني على الصراط، وأنا قائم أقول: ربّ سلّم أُمّتي.

قالت: فإن لم ألقك هناك؟

قال: القيني ... تفاصيل »


28
2010/04
الزهراء (عليها السلام) كنز الايمان وجامعة المعرفة

بقلم: صباح جاسم

بضعة رسول الله وريحانته، الصدّيقة الطاهرة، حليلة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب وصي رسول الله وخليفته، أم الحَسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، تلك هي بعض صفات فاطمة الزهراء بنت الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه وآله) التي انفردت بها دوناً عن نساء العالمين، لكن هناك صفة تميزت من بين ذلك التفرد هي انها حوريّة أنسيّة.

فقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : لو كان الحُسنُ شخصاً لكان فاطمة، بل هي أعظم، فإنّ فاطمة ابنتي خير أهل الأرض عنصراً وشرفاً وكرماً. وقوله لو كان الحُسنُ شخصاً لكان فاطمة يعني انها جمال الله وحسنه.

وقد خلق ... تفاصيل »


27
2010/04
بيتُ الأحزان

بقلم : هاشم الصفار

مآقينا... محاجرُ ترثُ الأنين

قسماتُ حروفنا الذابلة بالأسى

تسيحُ ثرى بلونِ الحزن السرمدي

بلون أجفانِنا... بلون السجين

بيتُ أحزانِك سيدتي... معفرٌ بالحسرات...

وفيضُ من الأشجان يعتريها حدّ الأفول...

وضنى المناجاة في جنحِ الظلام

يفصحُ عن جرم الأنام...

عن ذاك الجحود لأم أبيها...

أنبئ أثيرَ الوجد ما حلَّ بالنقاء

والجدرانُ تنبضُ بالذهول

ويرتعدُ التاريخُ من كمد المصاب

أنمضي إلينا... أم إلى قبرٍ في مقلتينا...

أم في المهج والقلوب...

إلى الزهراء... يراعاتٌ ظمْأى

لدمعِ الأحزان لآياتِ سخاء

وتباريحُ ... تفاصيل »


27
2010/04
الصديقة الكبرى ...النموذج الأمثل

بقلم : احمد صادق

النموذج الامثل هو ذلك الواعز و المحرك الذي يسعى الانسان خلفه في كل تمفصلات الحياة مستلهماً منه الوعي الحسي والإدراك العقلي، لتشخيص المثل الأعلى أو القدوة التي يتخذ منها منهجاً وخط سير خلال حياته، جاعلاً منها الفكرة الاساسية لكل تحرك يقدم عليه، لذلك يبحث عن تجسيد الفكرة في الواقع، من خلال أنسنة الفكرة داخل المجتمع ، لأن النموذج الامثل موجود داخل العقل ، فإن وجد في الواقع صار إنساناً يتحرّك.

والّذين يمثّلون حركيّة الفكرة في الواقع هم قلّة على مرِّ التاريخ، وعلى رأسهم بيت اهل النبوّة، وبالأخص المظلومة الكبرى فاطمة الزهراء ... تفاصيل »


27
2010/04
على شاطئ الكوثر

بقلم : فضيلة الشيخ فاضل الصفار

هل جعل الله سبحانه أهل البيت عليهم الصلاة والسلام قطب رحى الوجود والتوحيد، وأرواحهم المقدسة أوعية المشيئة الإلهية فيغضب لغضبهم ويرضى لرضاهم؟ ولماذا أصبحت محبّة أهل البيت ومودّتهم أعظم أجر للرسالة «قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودّة في القربى» ؟، وكيف صارت محبّتهم ميزان الأعمال وملاك قبولها أو رفضها عند الله سبحانه؟!.. وخصوصاً الصديقة الطاهرة حيث تواتر النقل من الفريقين بذلك، ونحو ذلك من الأسئلة والاستفهامات.

والإجابة على ذلك تستدعي مجالاً أوسع ولكن باختصار نذكر بعض الإشارات المقتضية ونرجئ التفصيل إلى مظانه ... تفاصيل »


20
2010/04
جَدلُ الحَديث

الاستعلاء والتكبر والاغترار بالنفس هي منهجية إبليس في قوله (أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين) والتي تؤدي إلى المقايسة والحكم على الآخر بالباطل والقسوة والفظاظة بالقول والعمل.

كما إن الوحدة الإنسانية هي وحدة العقل والمسؤولية، فالإنسان مسؤول وحده امام الله سبحانه وتعالى وامام الناس عن حياته وأعماله فيها، وقد اعطاه الله سبحانه جل وعلا العقل ليمارس خلافته في ما استخلفه فيه، وهو مساءَل إن تخلى عن إعمال عقله وسلم زمام إعماله الى من يظن انه اقدر منه على التفكر والتدبر أو إدارة الأمور.

وفق هذا القول نشأت بعض الأراء المعترضة من جهة كون الانسان ... تفاصيل »


20
2010/04
الأمة الإسلامية في عصر إمامة الإمام جعفر الصادق (عليه السلام)

بقلم : محمد الموسوي

كانت الأمة الإسلامية في نهاية الدولة الأموية وما رافقها، تزخر بمظاهر الفساد والتخلف والبعد الفكري والعقائدي عن منظور الحياة الإسلامية التي أسسها رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله) والتي وصل في زمن إمامة الإمام جعفر الصادق عليه السلام في جميع المجالات في الحياة السياسية والاجتماعية والأخلاقية وغيرها من موروث سياسة الدولة الأموية الظالمة البعيدة عن روح الدين الإسلامي ومجيء الدولة العباسية التي هي الأخرى أخذت تقوم بتزوير صورة الدين والفقه الإسلامي على هواهم عن طريق الوضع في الحديث والفتوى بالرأي، وتمييع التشريع الإسلامي، ... تفاصيل »


05
2010/03
الامام جعفر الصادق عليه السلام مدرسة العلم والفقه والفضيلة

كان لطبيعة الفترة التي عاشها الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر عليهما السلام طابعها الحرج والمشحون باجواء التوترات والصراعات بين مختلف القوى النافذة سواء خلال معاصرة الامام عليه السلام اواخر حكام دولة بين امية المعروفين بحقدهم وعداءهم الدفين لائمة اهل البييت عليهم السلام او خلال معاصرته بدايات حكم دولة بني العباس التي اقامت على انقاض الحكم الاموي المنهار ومن هنا كان لحكمة الامام جعفر الصادق ومواقفه وادواره الذكية عاملا مهما واساسيا في اختيار جانب الجهاد الفكري والتربوي للنهوض بواقع الامة المتزلزل وتهيأتها للمرحلة المقبلة التي يتنامى ... تفاصيل »


03
2010/03
محمد صلى الله عليه وآله.......بشارة الهداية والرحمة

من البديهي ان تفتخر امة المسلمين برمزها العظيم وحامل رسالة وعقيدة السماء الرسول الاعظم نبي الاسلام محمد صلى الله عليه وآله هو العربي القرشي الامين الامي من ام القرى مكة المكرمة والذي بولادته المباركة في مثل الايام قبل 1483عاما هجريا تلألأ الكون واضيئت الانام وتبددت جحافل الظلام وتلاشت الوثنية ومحقت الاصنام.

ومحمدا صلى الله عليه وآله كان حقا رحمة للعالمين كما افادت بذلك الاية القرآنية الكريمة (وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين)، فبوجوده ثبتت دعائم الدين الوحدانية واسس الايمان وبفضلة انتشرت الفضيلة في كل بقاع الارض وتغيرت صفته من الصادق الامين ... تفاصيل »


19
2010/02
الامام العسكري عليه السلام شاهد وشهيد

في الثامن من شهر ربيع الاول عام 260 من الهجرة النبوية الشريفة انتقلت الروح الطاهرة للامام الحسن العسكري بن الامام علي الهادي عليهما السلام الى بارئها بعد ان دس اليه السم في جريمتة نكراء خطط لها ودبرها الخليفة المعتمد العباسي ابن المتوكل ليمضي الامام شهيدا في طريق الحق والعدل الالهي وقربانا لعقيدة السماح حالة كحال ابائه الطاهرين من سلسلة ائمة اهل البيت عليهم السلام الذين خطوا بدمائهم الزكية تاريخ الجهاد المقدس في سبيل رسالة الاسلام المحمدي الاصيل.

لقد رحل الامام العسكري عليه السلام من الحياة الدنيا وهو في ربيع العمر اذ لم يكن عمره المبارك يتجاوز ... تفاصيل »


13
2010/01
وشاء الباري تعالى ان ينجوا الامام السجاد

شاءت إرادة الله سبحانه وتعالى ان يبقى الامام علي السجاد بن الامام الحسين عليهما السلام على قيد الحياة وان يكون الناجي الوحيد من القتل بسيوف عسكر الطاغية الاموي يزيد في ميدان الطف الدامي بكربلاء يوم العاشر من المحرم رغم طبيعة القساوة المفرطة وسياسة البطش والفتك المروع مع آل واصحاب الحسين عليهم صلوات الله وسلامه التي اتبعها ابن زياد بأمر من الحاكم الاعلى في الشان وزعيم بني امية يزيد بن معاوية.

وكان من المؤكد ان تمرض الامام السجاد عليه السلام في ذلك اليوم العاشورائي العصيب لم يكن يأتي من باب الصدفة وانما حصل وفق حكمة ومشيئة إلهية لاجل حفظه من ... تفاصيل »


10
2010/01
وقفة في ضلال ذكرى فاجعة تفجير سامراء

قبل اربعة سنوات مضت وتحديدا فجر يوم الاربعاء 23 محرم الحرام 1427هـ، صدم المسلمون وافاق العالم كله على صدى الكارثة والفاجعة الاليمة التي تمثلت بجريمة التفجير الاثمة للمرقد الطاهر للامامين على الهادي والحسن العسكري عليها السلام في مدينة سامراء المقدسة وسط العراق ويالها من صدمة لم تكن في حسبان احد رغم ان زمر الارهاب التكفيري وتشكيلاتها المسلحة بمختلف مسمياتها كانت قد بلغت في حربها الطائفية الشعواء وجرائمها وعملياتها التخريبية التدميرية التي غطت مناطق العراق كافة مديات وصور بشعة شتى كان رقم ضحايا الاكبر من نصيب اتباع اهل البيت ومحبي آل محمد صلوات ... تفاصيل »


31
2009/12
طريق أهل البيت (عليهم السلام)

بقلم / السيد هاشم الموسوي

فى ظل النبوة وفى مرحلة الدعوة كانت الامة الاسلامية تعيش الوحدة ‏الفكرية والسياسية، فكان الرسول الهادى محمد (صلى الله عليه وآله) هو المبلغ والمبين‏ للشريعه، وهو القائد وولى الامر.

وما ان التحق بالرفيق الاعلى، وفى الساعات الاولى من وفاته ظهرت‏ الاتجاهات الفكريه والسياسيه المتعدده. فكان الخلاف فى امر الخلافه ‏والامامه الذى انطلق من روى وافهام متفاوته. ثم كان الخلاف فى فهم الاسلام وبيان احكامه وتطبيق مبادئه، فتعددت ‏المواقف والاراء والمدارس الفكرية.

وفى خضم هذا الصراع الفكرى والسياسى كان لاهل البيت النبوي ... تفاصيل »


22
2009/12
نشيد العقيدة والولاء (يحسين بضمايرنه)

بقلم/ عصام الحاج عباس الشمري

قصيدة (يحسين بضمايرنه) قصيدة شعبية، حسينية، ولائية، عقائدية بليغة، ورائعة في السبك والنظم والقافية والمعنى، وان صح التعبير ليس لها نظير في القصائد الحسينية المنبرية، بل وحتى في الشعر الشعبي المعاصر، كونها تناولت عدة مواضيع عقائدية، وذكرت فيها (ايضا) سلسلة من أحداث التاريخ المأساوية التي مرت على اتباع مذهب الحق باسلوب مبتكر جميل، وهي تتحدث بلغة عصرية حديثة يفهمها الناس بكل مستوياتهم الثقافية، مع اننا لا ننكر ان لدينا قصائد لشعراء كبار لكنها لم تحصل على ما حصلت عليه هذه القصيدة من الشهرة، فهي قصيدة رقيقة تأخذ بمجاميع ... تفاصيل »


18
2009/12
أبدية خلود الحدث الحسيني

لم يكن الإمام الحسين (عليه السلام) داعية عنف وإرهاب، كما انه لم يحمل في فكرة ونهجه أية نوازع للشر والعدوان، بل كان بحق عاملاً مخلصاً وحارساً أميناً من أجل استمرار وأصالة دعوة جده المصطفى النبي الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله)، والتي وصفها الباري تعالى في محكم كتابه المجيد بقوله:

بسم الله الرحمن الرحيم (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذا دَعاكُمْ لِما يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) صدق الله العلي العظيم سورة الأنفال: آية 24.

والإمام ... تفاصيل »


18
2009/12
كان لابد أن يثور الحسين (عليه السلام)

شاءت الإرادة الإلهية ان ينبثق في بلاد توفرت فيها المؤهلات لأداء رسالة الإسلام إلى العالم كله، فقد كانت بلاد الجزيرة العربية وتحديداً منها الحجاز منطقة وسطى تمثل سنام الأرض، وكانت متحررة من السلطات القوية التي يكون في وسعها القضاء على الإسلام في مهده، وكانت المنطقة غنية بالخامات البشرية التي توفرت فيها الطاقات الكفاحية كما لم تتوفر في سواها، فكانت أجدر المناطق بالإسلام، ولكن الظروف التي تفتح فيها الإسلام كانت ظروفاً ملغمة خلفتها العهود الجاهلية، مثقلة بركام من العقد والمشاكل، فكان على أهل الإسلام ان يتأهبوا المواجهة التحديات المنعدلة في هذه ... تفاصيل »


 






 




الرئيسية | رجوع | للأعلى