الرئيسية | اتصل بنا | أضف للمفضلة
b4b3b2b1

آخر الإضافات في : 18 جمادى الأولى 1433 | مجموع المواضيع: 14 | مجموع الزيارات: 51017

11
2012/04
المرأة والعائلة

صورة

كلمة المؤسسة

لطالما بخلت أقلام الكتاب لدى الحديث عن المرأة ومكانتها الاجتماعية، وتبع ذلك شحة مشهودة في كتب المكتبات، ولاسيما الكتب والتأليفات التي تتحدث عن المرأة من زاوية الانصاف والموضوعية و.. الإنسانية.هذا كله على الرغم من الثراء الموجود والمشهور في مدرسة القرآن الكريم والعترة النبوية المطهرة التي تحدثت عن المرأة الإنسانة بصورة موضوعية وتفصيلية. هذا بالإضافة إلى أحاديث وتوصيات علمائنا الأعلام ومراجعنا الكرام واهتماماتهم الدؤوبة بخصوص رسم النظرة الإنسانية إلى المرأة وتحديد حقوقها وواجباتها ومسؤولياتها عموماً.

ومن ذلكم؛ التوجيهات ... تفاصيل »


22
2012/02
الإمام الحسين (عليه السلام) في الشعر المصري

بقلم/ محمد الصفار

ارتبط أهل هذه الأرض بمحبة أهل البيت (ع) ومودتهم منذ أن دخل إليهم الإسلام وارتفعت راية التوحيد على أرضهم وصدحت حناجر التكبير في ارجائها، وشهدت الوقائع التاريخية وخاصة في صدر الإسلام على مدى تغلغل العقيدة الإسلامية ومودة أهل البيت(ع) في نفوس المصريين، ويدلنا قول أمير المؤمنين(ع) في كتابه الذي بعثه اليهم حين ولّى عليهم مالك الاشتر فخاطبهم قائلاً: [من عبد الله علي امير المؤمنين الى القو الذين غضبوا لله حين عُصي في أرضه وذُهب بحقه...] /نهج البلاغة (جـ3 خطبة38).

كما وصفها (ع) بأنها أعظم أجناده في نفسه كما في كتابه الى محمد بن ابي بكر ... تفاصيل »


22
2012/02
المرثية الحسينية في شعر (مظهر اطيمش) .. الرؤية والمحور

صورة

لمشاهدة الصورة لحجم اكبر إضغط علي الصورة *علي حسين يوسف

أبا الشهداء يا من قد تربّى

بحجر محمدٍ نلت المرادا

فللحق الصراح بذلت نفساً

زكت اصلاً كما طابت جهادا

ولما لم تجد إلاّ المنايا

لمحقِ الظلم أرخصت الفؤادا

في ديوان الشاعر مظهر اطيمش (اصداء الحياة) وتحديدا في القسم الاول منه الذي أسماه (نفح الخلود) نجد صوتا قد اتخذ مسارا مغايرا لمسار القصيدة التقليدية البكائية المعروفة في مراثي الامام الحسين عليه السلام، فالشاعر يتخذ محورا من محاور الثورة الحسينية المعطاء، عماده رؤيته وايمانه بشخصية الامام الحسين عليه السلام التي لا بد ... تفاصيل »


26
2011/09
بدر شاكر السياب: وانتصر الحسين

صورة

إرم السماء بنظرة استهزاء

واجعل شرابك من دم الاشلاء

واسحق بظلك كلّ عرض ناصع

وأبح لنعلك أعظم الضعفاء

واملأ سراجك أن تقضي زيته

مما تدر نواضب الأثداء

واخلع عليك كما تشاء ذبالة

هدب الرضيع وحلمة العذراء

واسدر بغيك يا يزيد فقد ثوى

عنك الحسين ممزق الأحشاء

والليل أظلم والقطيع كما ترى

يرنو اليك بأعين بلهاء

أحنى لسوطك شاحبات ظهوره

شأن الذليل ودب في استرخاء

مثلت غدرك فاقشعر لهوله

قلبي وثار وزلزلت أعضائي

واستقطرت عيني الدموع ورنقت

فيها بقايا دمعة خرساء

يطفو ويرسب في خيالي دونها

ظل أدق ... تفاصيل »


15
2011/05
الشاعر أبو فراس الفرزدق ينظم في مدح الإمام زين العابدين ( عليه السلام )

حجّ هشام بن عبد الملك ، فلم يقدر على استلام الحجر من الزحام ، فنصب له منبر فجلس عليه وطاف به أهل الشام ، فبينما هو كذلك إذ أقبل الإمام علي زين العابدين (عليه السلام) ، وعليه إزار ورداء ، من أحسن الناس وجهاً وأطيبهم رائحة ، بين عينيه ثفنة السجود ، فجعل يطوف ، فإذا بلغ إلى موضع الحجر تنحّى الناس حتّى يستلمه هيبة له .

فقال شامي : من هذا يا أمير المؤمنين ؟ فقال : لا أعرفه ـ لئلاّ يرغب فيه أهل الشام ـ فقال الفرزدق وكان حاضراً : لكنّي أنا أعرفه ، فقال الشامي : من هو يا أبا فراس ؟ فأنشأ قصيدته المشهورة :

يا سائلي أين حلّ الجـود والكـرم***عندي بيان إذا طلا بـه ... تفاصيل »


18
2009/10
فاجعة الحسين عليه السلام .. ومنع السلطات واقعة ألطف في المسرحية العربية

بقلم : د. محمد حسين حبيب

تقول المستشرقة السوفيتية تمارا الكساندروفنا في كتابها (ألف عام وعام على المسرح العربي) وبعد إطلاعها على الأحداث الملازمة لقضية الحسين (عليه السلام) ـ ما قبل وما بعد ــ بوصفها مادة مشبعة بالدراما الحقيقية والتراجيديا، تقول: \" ولا يتبقى لنا في النتيجة إلا أن ناسف لعدم ولادة شكسبير عربي كان باستطاعته تجسيد طباع أبطاله وسلوكهم في الشكل الفني للتراجيديا الدموية. إن في هذه المادة من المؤامرات والقسوة والتعسف والشر ما لا يقل عما كانت عليه في مواضيع عصر حروب الوردة الحمراء والوردة البيضاء لكن على الرغم من عدم توفر الأساس الأدبي ... تفاصيل »


18
2009/10
شاعر أهل البيت (عليهم السلام) العبدي الكوفي

هو سفيان بن مصعب العبدي الكوفي ويُلقَّب بـ(أبي محمد) ، و(العبدي) نسبة إلى عبد القيس ابن ربيعة بن نزار.

يعد من شعراء أهل البيت (عليهم السلام) في القرن الثاني، ومن المتمسكين بهم (علهيم السلام) بولائه وشعره، والمقبولين عندهم لصدق نيته وانقطاعه إليهم .

وقد ضمَّن شعره مناقب ومدائح آل البيت (عليهم السلام) ، وتفجَّع على مصائبهم ورثاهم، ولم نجد في غير آل البيت (عليهم السلام) له شعراً .

عدَّه الشيخ الطوسي في رجاله من أصحاب الإمام الصادق (عليه السلام) ، وذلك لولائه المطلق الخالص ، وإيمانه الذي لا يشوبه شائبة ، فهو ثقة ، عدل ، ممدوح، معتمد ، حتى أمر الإمام ... تفاصيل »


18
2009/10
الشاعر السيد إسماعيل الحميري ( رحمه الله )

وُلِد إسماعيل بن محمد بن يزيد بن وداع الحميري سنة ( 105 هـ ) بعُمان ، ونشأ في حضانة والديه الإباضيَّين المعاديين لآل البيت ( عليهم السلام ) ، إلى‏ أن عقل وشعر فهجرهما .

فذهب إلى البصرة واتصل بالأمير عقبة بن سَلم ، وتزلَّف لديه حتى‏ مات والداهُ ، فورثهما ثم غادر البصرة ثم إلى الكوفة ، وأخذ فيها الحديث عن الأعمش ، وعاش متردِّداً بينهما .

منزلته : لم تفتأ الشيعة تبجِّل كل مُتهالك في ولاء أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) ، وتقدِّر له مكانة عظيمة ، وتُكْبر منه ما أكبره الله سبحانه ورسوله ( صلى الله عليه وآله ) من منصَّة العظمة .

أضف إلى ذلك تقدير الأئمة ... تفاصيل »


18
2009/10
الشاعر مهيار الديلمي ( رحمه الله )

هو أبو الحسن ، مهيار بن مرزويه الديلمي البغدادي , ولم يرد ذكر محددلتاريخ ولادته إلا ان بعض الدراسات تميل الى ولادته في القرن الرابع ,ومن خلال شعره يمكن الاستنتاج ان ولادته كانت في سنة 365هجرية.

نسبه :

ينسب مهيار الى الديلم وهم امة من فارس ولهم بلاد ما وراء طبرستان قال عنه المقدسي في وصف مناطقهم الجبلية بانها كورة صغيرة المدن لا ترى لاهلها لياقة ولا علما ولا ديانة وبقي الكفر فيهم الى نهاية القرن الرابع الهجري حيث اسلم الديلم على يد الأطروش واصبحوا شيعة زيدية .

وقد جاءؤ مهيار الى بغداد وكان على دين قومه فسكن درب رياح من محلة الكرخ وهي منطقة ... تفاصيل »


18
2009/10
السيد رضا الموسوي الهندي ( قدس سره )

اسمه ونسبه : السيّد رضا بن السيّد محمّد بن السيّد هاشم الموسوي الهندي . ولادته : ولد السيّد الهندي في الثامن من ذي القعدة 1290 هـ بمدينة النجف الأشرف .

نشأته : سافر مع والده إلى مدينة سامرّاء عام 1298 هـ – وهي سنة الطاعون – وعمره ثمان سنوات ، وبقي فيها يطلب العلم حتّى عام 1311 هـ ، ثم رجع إلى النجف الأشرف لمواصلة دراسته الحوزوية ، حتّى أصبح عالماً فاضلاً ، وأديباً شاعراً .

فقد غذَّاه والده بحب العلم ، والذوبان في حُبِّ آل محمّد ( عليهم السلام ) ، كما كان له إلمام بعلم الرياضة الروحية ، والأوراد ، والرمل ، والجفر ، والأرفاق .

أساتذته : نذكر منهم ما يلي ... تفاصيل »


14
2009/08
جذور الشرق ... للمفكر الإسلامي الكبير آية الله الشهيد السيد حسن الشيرازي

عندما ينسى الانسان أصله وماضيه وعندما ينقطع عن تراثه ومعالم دينه ويعيش بعيدا عنها في فراغ فكري يسخر من تأريخه وتراثه عند ذلك لا يكون مصير هذا الانسان سوى ان يصبح مطية يركبها الشرق والغرب ليمرئوا بها مصالحهم ويكون وسيلة لتربع الآخرين على كرسي الحكم.

هذا هو مثال الإنسان في الشرق الأوسط يعطي للآخرين كل شيء ولا يأخذ مقابل ذلك شيئا، يعطي دينه ويبذل تأريخه ويضحي بتراثه ولا يكسب الا الدمار والخراب والفقر والعناء لنفسه ولأهل وطنه.

الكتاب مجموعة شعرية تحكي قصة هذا الانسان التعيس الذي أصبح جسرا للآخرين

1/6/1984 مؤسسة الوفاء بيروت

مقدمة المنسق

شعر ... تفاصيل »


14
2009/08
نظرية المسرح الحسيني

للأديب الشاعر رضا الخفاجي

دأب النظام الدكتاتوري السابق على محاربة جميع الأفكار والمعتقدات التي لا تتوافق مع منظومته الفكرية المختلفة ذات الطابع الدموي الاستبدادي، شأنه في ذلك شأن أي نظام فاشي لا يؤمن بمن يختلف معه أو يعارضه.

وقد نجح ذلك النظام- مع شديد الأسف- في فرض هيمنته وإشاعة الرعب في المجتمع العراقي، واستطاع شراء ذمم الكثيرين من ضعاف النفوس ومن الانتهازيين والمنافقين، الذين ينعقون مع كل ناعق- كما وصفهم الإمام علي (ع) ومن كافة شرائح المجتمع ومن مختلف الاختصاصات بحيث استطاع أن يكوِّن جيشاً كبيراً من المرتزقة الدجالين الذين كانوا يطبلون ... تفاصيل »


14
2009/08
كربلاء أرض ملهمة للشعراء والأدباء

لقد باتت كربلاء منذ مقتل الحسين عليه السلام على ارضها تزخر بالقيم والمثل والمعاني السامية وباخلاقيات البطولة والشهامة والاباء والرجولة وادبيات النهضة الهادفة لنصرة الحق ودحر الباطل ولذا كان لابد والحالة هذه ان تستلف انظار دعاة الحق وطلاب العدل ورسل الفضيلة وان تجتذب اليها كل المؤمنين والمتشوقين لنيل الفوز الدنيوي والاخروي.

من هنا كان من بين الجموع البشرية الزاحفة نحو كربلاء بهدف الزيارة او السكنى بجوار قبر الحسين عليه السلام عبر الاجيال المتعاقبة الكثير والعديد من العلماء والادباء والشعراء الذين وجدوا في رحابها مادة خصبة يستلهمون منها ... تفاصيل »


23
2009/07
الشريف الرضي: أشعر الهاشميين وسليل الشجرة النبوية

الشريف الرضي: هو السيّد أبو الحسن محمّد بن الحسين بن موسى بن محمد بن موسى بن ابراهيم بن الإمام موسى الكاظم (عليه السلام).

وأمّه السيّدة فاطمة بنت الحسين بن أبي محمّد الحسن الأطروش بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) .

ولادته ونشأته:

وُلد السيّد الشريف الرضي في عام ( 359 هـ ) بمدينة بغداد ، ونشأ في أحضان أبوين جليلين بتربية ايمانية صحيحة ممزوجة بمحبة اهل البيت (عليهم السلام) .

وتعلّم في صغره العلوم العربية والبلاغة والأدب ، والفقه والكلام ، والتفسير والحديث ، على يد مشاهير علماء بغداد .

شعره:

نظم السيّد الشريف ... تفاصيل »







 




الرئيسية | رجوع | للأعلى